أسرار المعلّم المتميز
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

أسرار المعلّم المتميز

تربوي ـ علمي ـ تعليمي ـ ترفيهي
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» وين الترحيب لالي
الجمعة مايو 01, 2015 10:44 pm من طرف admin

» الجاتو
الأربعاء ديسمبر 25, 2013 8:28 pm من طرف noor omar

» درس/فيزياء الصف العاشر
الأربعاء سبتمبر 19, 2012 3:47 pm من طرف adamov

» الدروس المصغرة
الجمعة أغسطس 31, 2012 9:30 pm من طرف rajaacader

» درس محوسب باستخدام إستراتيجية دمج المواد الدراسية
الأربعاء فبراير 15, 2012 5:27 pm من طرف رشا

» خطة ورشة تدريبة عن الذكاءات المتعددة
الإثنين فبراير 06, 2012 6:59 pm من طرف نسرين عبدالله

» القبعات الست
الأحد يناير 22, 2012 10:41 am من طرف مياسه2007

» تفعيل مشاركات
الأربعاء ديسمبر 28, 2011 7:54 pm من طرف ام مصعب1

» تصميم درس معدات الصوت وصيانتها بواسطة استراتيجية حل المشكلات
الأربعاء ديسمبر 28, 2011 7:46 pm من طرف ام مصعب1

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 294 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو ياسر30 فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 475 مساهمة في هذا المنتدى في 220 موضوع
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
admin
 
دموع الورد
 
cute flower
 
ملكة النت
 
Bani Irshaied
 
بيلسان
 
تسنيم
 
noor mahmoud
 
سناء
 
الطالب المميز
 
برامج تهمك
 

 

 

 

 

  

 

 

 

 

 

شاطر | 
 

 سبع طرق توصل إلى الطمأنينة والسعادة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
cute flower

avatar

عدد المساهمات : 71
نقاط : 3075
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 14/12/2009
العمر : 24
الموقع : jordan

مُساهمةموضوع: سبع طرق توصل إلى الطمأنينة والسعادة   الثلاثاء يناير 12, 2010 2:56 pm



الطريقة الأولى:اعرف نفسك، وكن نفسك.
" اعرف نفسك كما هي ولا تأبه للآخرين ماذا يقولون عندك وما هي أرائهم بشأنك،ولا تكن عرضة لان تصبح الآخرين وان تصبح نسخةً عن ما أرادوا، فلتستيقظ ولتصرخ بأعلى صوتك هذا أنا. ولا تُحرج من أي شي تقوم به أو تظهر عليه تقبل نفسك مثل ما هي، وأكيد لديك القدرة للتطوير."


الطريقة الثانية: الدواء الشافي من الإرهاق والقلق.
"هل تعلم أن الإرهاق هو عبارة عن أحاسيس أدخلتها على نفسك، وذلك نتيجة لجهد عملتها وعلى أثره أحسست بالتعب، فلكي تتخلص منه، انظر إلى نفسك و أملأ وجهك بتعابير الفرح والنشاط وبالتأكيد سيزول عنك.أما القلق فطريقتها بسيطة جدا،وهي أن تكتب ماهي أسوء الأشياء التي ستحدث من وراء الشيء الذي أنت قلق بشأنه وأكتب طرق التخلص منه أذا داهمك."

الطريقة الثالثة: اكتشف سبب المتاعب وعالج أصل العلة

"يقول جوسلين:"أن العقبة الرئيسية...هي الاعتقاد السائد من أن العمل الشاق يتطلب شعورا بالجهد وإلا لا يمكن انجازه بشكل جيد"فإذا شعرت بهذا الشعور فأنصحك بالاسترخاء. والاسترخاء غني عن التعريف في هذا المنتدى."

الطريقة الربعة: الملل ينتج الإرهاق، فكيف تتخلص من الملل؟
"نادرا ما نتعب عندما نقوم بأشياء ممتعة ومثيرة، فإذا أحسست بالتعب والإرهاق فتأكد من أن الملل فهو السبب فقم واعمل شي مثير ومسلي"

الطريقة الخامسة: اعرف قيمة ما انعم الله به عليك
"أن الله وهبنا الكثير من النعم. انظر من حولك كم من مقعد عليل، وانظر المعوقين والمكفوفين، هؤلاء أناس اخذ الله منهم شي ولكنهم لم يستسلموا وقاموا بالكثير الكثير لا يستطيع القادر منا عمله، فانظر وتفكر في خلق الله، واشكر ربك على النعم التي أعطاك إياها"


الطريقة السادسة: النقد ابن الحسد

"كنت قد كتبت مقالة عن "توفق عن تصيد أخطاء الآخرين" أن النقد ابن الحسد ،فإذا أخذت بالنقد والنقد والنقد وأنت تقول في نفسك هذا صحيح وهذا خطا وهذا لايعرف شيئا وذاك لايوجد لديه حس، فقد أوقعت نفسك في دائرة كبيرة لن تخرج منها ألا بحسد الناس على ما عندهم والحسرة و الندامة على ما فاتك، فانتبه قبل أن تقع ودع الأمور تمشي على أعنتها، واغتنم فرصة غرق الناس بالنقد، و قم أنت بتطوير نفسك في الحمد والشكر، فتكون قريب من الله وقريب من الناس."

الطريقة السابعة: الكلاب تنبح والقافلة تسير
" حتى لو خدعنا و حيكت حولنا الأكاذيب وطعنا في الظهر والقينا في النهر من قبل الأصدقاء فلنتجنب الغرق في رثاء الذات، ولنسبح." سقراط
أمضي في تحقيق ما تريد ولا تنظر ورائك فتندم.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دموع الورد

avatar

عدد المساهمات : 81
نقاط : 3024
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 04/12/2009
العمر : 31

مُساهمةموضوع: رد: سبع طرق توصل إلى الطمأنينة والسعادة   الثلاثاء يناير 12, 2010 5:06 pm

سؤال بحجم ( كيف أكون سعيدا في حياتي؟) يحتاج في رأيي إلى إجابة مطولة ومتكاملة تأتي على الكثير من الجوانب الدينية والنفسية والاجتماعية حتى تعطي القارئ معنى لهذه السعادة المنشودة وتشرح له أسبابها..

ومع هذا فسوف أقدم لعزيزي القارئ إجابة مختصرة جدا لهذا السؤال العريض يتمثل في الآتي:

السعادة هي أن تمارس الأمور التي ترى أنت أنها باب نحو السعادة.. والسعادة هي مجموعة من الأشياء التي تعني لك قدرا لا بأس به من الراحة والغبطة.. ابحث عن الأمور التي تعتبرها رمزا هو وجه العملة الآخر للسعادة..


الكثير منا لو أخذ ورقة وقلما وكتب فيها الأشياء التي تسعده لوجدها عديدة بل وأكثرها قريب من المرء ولن يجد كبير مشقة في تحقيقها لكن المشكلة تكمن في وضع هذه الأمور موضع التنفيذ.. ولو قال قائل أننا لا نشعر ولا نجد طعما للحياة فأجابه أحدهم قائلا ( لأنك لا تأتي ما تحب وتفعل ما لا تحب لكان صادقا)


تأمل اللحظات الجميلة في حياتك.. تذكرها جيدا.. ارجع بشريط الماضي واستحضره الآن.. سترى بأن اللحظات الجميلة ما كانت كذلك الا لأنك عشت خلالها ما تحبه فعلا.. فما تأتيه وما تتعايش معه+ المعنى الذي تلصقه بهذه الأشياء = الحالة النفسية الرائعة التي تكون عليها..

لنأخذ زيدا من الناس والذي يجد نفسه في القراءة والثقافة ومتابعة الجديد من الكتب والمجلات الهادفة هو يعلم من نفسه انه كلما قرأ وتعلم شيئا جديدا انه يرتقي في سلم السعداء درجة ( نقول درجة ولا نقول أصبح سعيدا) انه بدأ خطوة نحوها ( ونقول خطوة ) لأنه بدأ ينفذ ما قررناه آنفا


إن مشروع السعادة يبدأ عند تمثل ما نحب وتطبيق ما نهوى.. وفي هذا المثال الذي ذكرناه سنرى انه بقدر ما يفرط في تكرار هذه الهواية المحببة لديه بقدر ما سيجد نفسه مع الوقت يتأخر درجة عن الفرح والغبطة.. وهذا شيء مجرب فهناك من الناس لا يقدر على وصف سعادته حين ينهي كتابا أو يسطر بحثا أو يكتب قصيدة أو أو

وقس على هذا مئات المجالات والسلوكيات والفرص والمحبوبات التي هي مجال رائع لتحقيق السعادة..

أحد الشباب ذكر لي مرة : أنه أذا صلى الصلوات الخمس في المسجد جماعة يقول ( اعتبر نفسي في نهاية اليوم أروع إنسان في الوجود ) انه يحكي إحساسا حقيقيا وليس أحلاما وردية انه فعلا يشعر بسعادة في أعماقه لماذا؟ لأنه يفعل ما يشعر انه فعلا شيء رائع بالنسبة له..

لا نحتاج إلى التذكير بأن السعادة والراحة والهناء القلبي لا يمكن أن يكون في طريق المعصية والمنكر وإتباع الأهواء النفسية .. بل هذه الأمور تحقق غالبا متعا حسية آنية وبقدرها يكون الألم الداخلي وبحجمها يكون شقاء النفس فينقلب المأمول ( السعادة ) إلى الضد ( الشقاء) بل إن السعادة في حقيقة الأمر منوطة بتحقيق الإيمان في القلب وتمثله في الحياة مع الاستمتاع بما أباحه الله في هذه الحياة ( ولا تنس نصيبك من الدنيا )

إن اليوم الذي تشعر فيه بالألم والتعاسة! هو يوم لا يستحق منك أن تسبه أو تغضب منه.. بل الملامة ملقاة على عاتقك أنت.. تأمل هذا اليوم جيدا!! ستجد انك بالفعل لم تقم فيه بعمل واحد مفيد في نظرك.. لم تعمل فيه أمرا واحدا تعلم انه سبيل إلى سعادتك..

واليوم الذي تشعر فيه بأنك تحلق بعيدا بعيدا وأنت في قمة الغبطة والانشراح.. ذلك لأنك أصبت الهدف جيدا.. فعرفت مصدر سعادتك وفرحك ثم وضعته موضع التنفيذ..

ولهذا تجدون أهل الكسل والخمول والفراغ هم أشقى الناس.. رغم راحتهم البدنية.. لماذا؟ الإجابة واضحة( لان السعادة كما قررنا مقترنة بالعمل والفعل ) لا على الخيال والأمل.. ضع ما تحب موضع الفعل واقترب مما يؤنسك تجد السعادة

السعادة ليست لغزا يحتاج إلى إعمال الفكر والخيال والتصور لمعرفة حله!
ولكنها امتثال.. وعمل.. وهمة .. وبذل الجهد في سبيل تحصيل ما نحب.. وان كان كل مطلوب فلابد له من جهد فكيف بمطلوب هو شغل الناس الشاغل هذه الأيام حتى صارت السعادة شبحا نسمع به ولا نراه أو لا نعيشه!


يقول أحد السلف : انه لتمر بالقلب ساعات يرقص فيها طربا وان كان أهل الجنة في مثل ما أنا فيه من النعيم إنهم لفي عيش طيب .. ويقول شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله : إن في الدنيا جنة من لم يدخلها لم يدخل جنة الآخرة

ترى هل نتصور كم كانت قلوبهم ترقص فرحا؟ ماذا كانوا يشعرون حينها؟ كيف وصلوا إلى هذه المراتب؟ ويعلم الله أني أعرف رجلا قال لي يوما ما بالحرف الواحد ( تأتيني لحظات أشعر أني أسير مع الناس بجسدي وروحي تحلق في السماء)


ترى عن أي شيء يتحدثون؟

السر يكمن في ثلاثة :

1- الطاعة
2- الاستمتاع بالحياة فيما أباحه الله
3- اجتناب المعاصي والمنكرات
4- هجر الكسل وتطليق العجز وتوديع الفراغ فإنها أبواب الشقاء..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سبع طرق توصل إلى الطمأنينة والسعادة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أسرار المعلّم المتميز :: نبض القلم :: منوعات-
انتقل الى: