أسرار المعلّم المتميز
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

أسرار المعلّم المتميز

تربوي ـ علمي ـ تعليمي ـ ترفيهي
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» وين الترحيب لالي
الجمعة مايو 01, 2015 10:44 pm من طرف admin

» الجاتو
الأربعاء ديسمبر 25, 2013 8:28 pm من طرف noor omar

» درس/فيزياء الصف العاشر
الأربعاء سبتمبر 19, 2012 3:47 pm من طرف adamov

» الدروس المصغرة
الجمعة أغسطس 31, 2012 9:30 pm من طرف rajaacader

» درس محوسب باستخدام إستراتيجية دمج المواد الدراسية
الأربعاء فبراير 15, 2012 5:27 pm من طرف رشا

» خطة ورشة تدريبة عن الذكاءات المتعددة
الإثنين فبراير 06, 2012 6:59 pm من طرف نسرين عبدالله

» القبعات الست
الأحد يناير 22, 2012 10:41 am من طرف مياسه2007

» تفعيل مشاركات
الأربعاء ديسمبر 28, 2011 7:54 pm من طرف ام مصعب1

» تصميم درس معدات الصوت وصيانتها بواسطة استراتيجية حل المشكلات
الأربعاء ديسمبر 28, 2011 7:46 pm من طرف ام مصعب1

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 294 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو ياسر30 فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 475 مساهمة في هذا المنتدى في 220 موضوع
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
admin
 
دموع الورد
 
cute flower
 
ملكة النت
 
Bani Irshaied
 
بيلسان
 
تسنيم
 
noor mahmoud
 
سناء
 
الطالب المميز
 
برامج تهمك
 

 

 

 

 

  

 

 

 

 

 

شاطر | 
 

 "القصيدة المكيّة ..!!"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جهاد دويكات



عدد المساهمات : 10
نقاط : 2819
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 05/03/2010

مُساهمةموضوع: "القصيدة المكيّة ..!!"   الأحد مارس 21, 2010 3:46 pm

القصــيدة المكّــــــيّة للشاعر سميح القاسم

هذه القصيدة كتبها الشاعر سميح القاسم ولكن سلطات الاحتلال البغيض لم تسمح له بالمغادرة لالقائها في مهرجان شعري في السعودية ،
لذلك قال القاسم:
"
لكم كنت أتمنى فيما تبقّى لي من عمر أن أقبّل أرض الحجاز الطاهرة ،وأن أعانق جسدا وقصيدة ،أهلها الطيبين الكرام ،وإلى أن يتحقق ذلك ..إذا أتيح لي أن يتحقق ذلك ..فسأكتفي بحج القصيدة وعمرتها !!"

وأنا هنا أحببت نشرها لمحبي الشعر ، مع كل التمنيات ..

أرضٌ؟ أَأَرضٌ تلكَ يا شُعَراءُ
أَم تلكَ من فضل السماءِ سماءُ؟
ملءَ الرياحِ تهدَّجتْ كُثبانُها
لكأَنَّها في العالمينَ نداءُ
بالوحي، قبل نزولِهِ، إيحاءُ
ورحابُها صُحُفُ الرسالةِ رحبة
وخُطى الرسولِ محبَّةٌ وإخاءُ
ولمن تساءَل عن مشارقِ شمسها
مَلَكٌ يردُّ عليهِ: تلكَ حِراءُ
والوحيُ ينشرُ بالرسالةِ نورَهُ
فلتطوِ ليلَ جناحِها الظَّلماءُ
أرباضُ مكَّةَ شعشعت آفاقُها
وتخومُ يثربَ حكمةٌ وبهاءُ
ولدعوةِ التوحيد لهفةُ مقرئ
وبلالُ مئذنة دعا فأَفاءوا
والمعجزُ الفرقانُ في آياتهِ
فقهٌ.. أيسبُرُ غورَهُ الفقهاءُ؟
والسورةُ المشكاةُ ترفدُ سورةً
ما حيلةُ الظلماتِ.. يا أضواءُ؟
للجاهليّةِ أن تطيعَ فلولَها
للجاهليّةِ أن تلمَّ ذيولَها
خزياً ويصلى نارَها الجهلاءُ
ولينتشرْ باللهِ نورُ قلوبنا
نوراً. وباسم الله عزَّ دُعاءُ
يا ربُّ أنت ترى، وعرشكَ قائمٌ
والحكمُ حكمُكَ.. ما تشاءُ يُشاءُ
وتشاءُ.. عهدكَ أن تشاءَ عدالةًً
يحيا بها الأمواتُ والأحياءُ
وترى جراحي النازفاتِ بمحنةٍ
الموتُ فيها والحياةُ سواءُ!
وطني يضيقُ على خُطايَ. وفي فمي
ماءٌ. وهانَ دمي. وجلَّ الماءُ
والقاسطون تنمّروا وتجبَّروا
وتغوَّلتْ في غيِّها الدهماءُ
يا ربُّ وانكفأتْ بيارقُ أمَّتي
وعلى بلادي هيمنَ الغرباءُ!
وجهي تغرَّبَ وجهُهُ. وتغرَّبتْ
بيدي يدي. وقصيدتي خرساءُ
لا صوتَ إلا صخرةٌ من نارِها
قالت وما قالت. وفي أغوارها
حِمَمٌ تصيحُ. وشأنُكَ الإصغاءُ
يا ربُّ فاسمع صرخةً مقهورةً
ما أدركتْها أمَّةٌ صمَّاء
يا ربُّ خُذ بيدٍ إليكَ أمدُّها
ودمي عليها الحُلْمُ.. لا الحنَّاءُ
رتعتْ شعوبُ الأرضِ في أوطانها
وتقلَّبتْ في موطني الأشياءُ
لا منزلي هو منزلي وتغيّرتْ
زيتونتي وتبدَّلت أسماءُ
ومحرِّفونَ مُزيِّفونَ استبسلوا
وبحدِّ علمي أنَّهم جبناءُ
وجبالُنا بالأمسِ غير جبالنا
وسهولُنا روميَّةٌ عجماءُ
واستشرستْ واستفرستْ أسطورةٌ
لتسودَ صهيونيةٌ خرقاءُ
وقبورُ أهلي جُرِّفتْ وفنادقٌ
غُرستْ على جُثثي. وبُحَّ رجاءُ
كتمتْ صداه عواصفٌ هوجاءُ
ولعربداتِ البارِ قُبّةُ مسجدٍ
وكنيسةٌ تلهو بها الأهواءُ
والمسجدُ الأقصى على جرّافةٍ
تنزو وينزو خلفها الدُّخَلاءُ
من كلِّ ضلِّيلٍ يكذِّبُ صدقَنا
وتقودُهُ أكذوبةٌ عمياءُ
ولهيكلٍ من أورسالمَ صمتُنا
ولَهُم على أنقاضنا ضوضاءُ
صلّوا لربِّ الجندِ كل يغتالَنا
واللهُ أكبرُ.. جندُه الشرفاءُ
لا قتلَ باسم الله.. تلك شريعةٌ
تعلو.. وتسقطُ دونَها الغُلواءُ
الله أكبرُ.. رحمةٌ ومحبّةٌ
وعدالةٌ وشريعةٌ سمحاءُ
والله أكبرُ.. لن تمرَّ جريمةٌ
باسم السماءِ.. ولن يَغُرَّ طلاءُ
وليفقهِ السفّاحُ أن جسومَنا
قمصانُنا.. بليتْ.. وهانَ بلاءُ
في عُرفنا أرواحُنا أسوارُنا
يوم الكفاحِ.. ويُقبلُ الشهداءُ
وقصيدةٌ مكّيّةٌ قُدسيَّةٌ
مكّيّةٌ ومشيئةٌ عصماءُ
والله أكبرُ.. من جحيمِ عذابنا
يطفو على أُفق الدماءِ لواءُ!
ولنا الحياةُ. ووردةٌ. وسنابلٌ
وولادةٌ موعودةٌ وغناءُ
ولنا الحياةُ. وسيرةٌ نبوَّيةٌ
ومسيرةٌ ميمونةٌ وبناءُ
واللهُ أكبرُ. أمّةٌ عادت إلى
سيمائِها.. وتباركتْ سيماءُ
صلّى على آبائها الأبناءُ..
آياتُها كرمٌ يزفُّ شجاعةً
وكرامةٌ وتواضعٌ وعطاءُ
وسماحةٌ في صدقها إنصافُها
وشهامةٌ شرُفتْ بها البيداءُ
واللهُ أكبرُ ثورةٌ روحيَّةٌ
نهضتْ بإنسانٍ ساء.. فأساءوا
ولدى ذوي القربى شكوتُ مظالمي
وحزنتُ.. والقربى سدىً وهباءُ
وعلى ذويها مستبدٌّ جاهلٌ
ومُدلّسٌ.. بنميمةٍ مَشَّاءُ
وقفلتُ من وجعٍ إلى وجعٍ إلى
وجعي.. وبي داءُ الحياةِ دواءُ
أَمَلٌ - ويأسُ الثائرينَ خيانةٌ -
قَدَرٌ أسيرُ بهديهِ وقضاءُ
وهززتُ من كتفيهِ شعباً واهناً
انهضُ.. فحكمةُ شانئيكَ هُراءُ
وانهضْ فأنتَ على كُساحك قادرٌ
وانهضْ فأنتَ من الهوانِ براءُ
وانهضْ. عيونكَ للسلامِ شواخصٌ
وعلى السبيلِ حروبك الشعواءُ
وإذا هُزمتَ على الحروبِ فنصرُ من
ذبحوا السلامَ هزيمةٌ نكراءُ
والنصر باسم الله نصرك فانتصبْ
ملءَ الشهادةِ والفداءُ بقاءُ
ملء الشهادةِ والبقاء فداءُ!!
(الرامة - نوفمبر 2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
"القصيدة المكيّة ..!!"
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» كتاب " حياة عمرو بن العاص " محمود شلبي
» اخبار اخر حاجة " هيس هيس تعيش كويس "
» رباعيات صلاح جاهين \"الفيلسوف الشاعر\"
» حملة " ليه كده يا بنات مصر "
» "الأقسام الزرقاء" برنامج بيداغوجي لفائدة 2500 طفل

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أسرار المعلّم المتميز :: نبض القلم :: شعر وشعراء-
انتقل الى: